رئيس الطيران المدني نمو القطاع الأعلى في المنطقة والوظائف تزيد عن نصف مليون


الرياض 13 أكتوبر 2019
شارك معالي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الأستاذ عبدالهادي بن أحمد المنصوري، في المؤتمر اللوجستي السعودي الذي نظمته وزارة النقل اليوم بالرياض، من خلال جلسة حوارية بعنوان " خطط تحول الخدمات إلى منظومة رقمية متكاملة لرفع القدرات التنافسية".
 
 وأوضح معاليه أن صناعة المطارات تعد واحدة من أعظم روافد الاقتصاد حول العالم، وقطاع الطيران المدني في المملكة له تأثير مباشر على الناتج المحلي الإجمالي، مشيراً إلى أن التقنيات الحديثة بالمطارات، تلعب دوراً محورياً في صناعة النقل الجوّي وتحسين تجربة المسافرين المخدومين وعددهم يفوق 100 مليون مسافر سنوياً متوقعاً أن يزداد العدد مع إقبال مستفيدي التأشيرة السياحية الإلكترونية، مفيداً أن هناك أكثر من نصف مليون وظيفة مرتبطة بقطاع الطيران المدني.
 
وأكد معاليه أن نسبة نمو قطاع الطيران المدني بالمملكة هي الأعلى في المنطقة بمعدل 8% سنوياً للسنوات السابقة، مُعرجاً معاليه بوجود في المملكة 28 مطارا منها 15 لاستقبال الرحلات الدولية، مبيناً أن مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد بجدة صالة رقم 1 والذي افتتحه خادم الحرمين الشريفين حفظه الله مؤخراً، سيستوعب من 45 إلى 50 مليون مسافر وهذه الطاقة الاستيعابية هي أحد الخطط التي تسعى هيئة الطيران المدني لزيادة الكثافة في أعداد المسافرين و إتاحة الفرصة لهم لزيارة المملكة، إضافة لتمكين المواطن من الانتقال بين الوجهات الداخلية.
 
وأشار معاليه إلى أن نمو حركة المسافرين في مطار الملك خالد الدولي بالرياض ستزيد بنسبة 10 مليون مسافر بعد تدشين الصالة رقم 4,3 .
 
 
 
وحول دور التقنية في قطاع الطيران، أكد معاليه أن التقنيات الحديثة بالمطارات، تلعب دوراً محورياً في صناعة النقل الجوي، بهدف تحسين تجربة المسافر وتقليص مدة إجراءات التفتيش واستلام وتسليم الأمتعة بمطار الملك عبد العزيز الدولي الجديد بتوفير سيور أمتعة بتقنية عالية بطول 34كم الذي يستوعب في الساعة الواحدة 7800 حقيبة للرحلات المغادرة و 9000 حقيبة للرحلات القادمة.
 
وحول مشاريع وخطط الهيئة لعام 2020م، أوضح معاليه أن هيئة الطيران المدني تساهم في العديد من برامج تحقيق الرؤية مثل برنامج ضيوف الرحمن، وبرنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، والسياحة، والترفيه، مشيراً إلى أن هذه البرامج يوجد لها مبادرات منها: إكمال جهود هيئة الطيران المدني في خصخصة المطارات.
 
وقال معاليه: في الواقع بدأنا بمطاري (مطار الملك خالد الدولي بالرياض ومطار الملك فهد) بالإضافة إلى عمل الهيئة لإطار أو نموذج التشغيل (نظام BTO التحول والتسجيل والبناء) مع شركة مطار المدينة المنورة.
 
وأضاف معاليه: هناك جزء من المشاريع المهمة والمبادرات التي تعمل عليها الهيئة ومنها الانتهاء من مشروع توسعة مطار الملك خالد الدولي بالرياض صالة رقم 4,3 والذي سيضيف 10 مليون مسافر كمرحلة مبدئية.
 
 وأشار معاليه إلى أن هناك خطة عمل لدعم القطاع الخاص عن طريق طرح تراخيص شركات جديدة في القطاع لرفع مستوى التنافسية، مستدلا بأحد تلك المشاريع المهمة والتي تطمح الهيئة بأن ترى النور خلال العام القادم وهي المنطقة اللوجستية المتكاملة مطار الملك خالد الدولي بالرياض ( ILBZ)  والتي ستكون نقلة نوعية وبداية للمنصات اللوجستية بمطارات المملكة.

ACH: categories
صورة ذات علاقة