هيئة الطيران المدني تُسهم في نمو السياحة الداخلية بالمناطق الجنوبية


22 أغسطس 2020
 
 
تبرز المنطقة الجنوبية في المملكة العربية السعودية، كواحدة من المعالم السياحية التي تتميز بها المملكة، وتمتلك المنطقة الجنوبية الكثير من المقومات السياحية التي جعلت منها مقصداً سياحياً يغازلها السائح بغية الاستمتاع بأجوائها الساحرة التي يتعانق فيها السحاب مع الجبال الشاهقة وتتجلى خلالها صور بانورامية قلّ مثيلها فوق قمم سلسلة جبال السروات، كما يفضل السائح للمنطقة الجنوبية التجول بين أوديتها وسهولها الريفية قاصداً غابتها المتميزة بالظلال اشجارها الوفيرة، كما لعشاق المغامرة العديد من الأنشطة والفعاليات في المنطقة والتي منها تسلق قمم جبالها العظمية لمشاهدة مناظرها الطبيعية الخلابة، بالإضافة إلى زيارة القرى التاريخية والأثرية وبيوتها الطينية، حيث أن السياحة في المنطقة الجنوبية تجمع بين أصالة الماضي وعراقة الحاضر.
 
ومن هذا المنطلق، قامت الهيئة العامة للطيران المدني بتوفير السعة المقعدية في المطارات الجنوبية بهدف ربطها جوياً بكافة مناطق المملكة ممّا أسهم في تلبية الطلب المتنامي على السفر، وتنمية الحركة السياحية والاقتصادية في المنطقة الجنوبية، وسجلت الإحصاءات الرسمية التي أصدرتها الهيئة خلال العام 2019 في المناطق السياحية الجنوبية عن وصول عدد المسافرين عبر مطار أبها الدولي إلى (4.368.153) مسافراً، بينما بلغت عدد الرحلات (35.027) رحلة جوية، في المقابل وصل عدد المسافرين في مطار الملك سعود بالباحة خلال العام الماضي إلى (441.601) مسافراً، فيما بلغت عدد الرحلات الجوية (4.136) رحلة طيران.
 
وعمّلت الهيئة العامة للطيران المدني على العديد من المشاريع التطويرية لمطار أبها الدولي خلال الفترة الماضية، بهدف استيعاب النمو الكبير في الطلب على النقل الجوي من سكان المنطقة والقادمين إليها، والرفع من مستوى جودة الخدمات المقدمة للمسافرين ورواد المطار، وشملت المشاريع التطويرية توسعة صالة المغادرة بمطار أبها بمساحة بلغت 805 أمتار مربعة وطاقة استيعابية تبلغ 309 مسافرين، إضافة إلى توسعة صالة الوصول التي بلغت مساحتها 1030 مترًا مربعًا بطاقة استيعابية 340 مسافرًا في آن واحد، وبوابتين للمغادرة وأخرى للوصول، وسيراً لنقل أمتعة المسافرين، و12 كاونتراً لإنهاء إجراءاتهم، وتغيير أنظمة شاشات عرض معلومات الرحلات، وتركيب بوابات إلكترونية بصالات المغادرة، كما تم تأهيل وتحسين المدرج الرئيسي، ومشروع لزيادة عدد مواقف الطائرات لتصبح 13 موقفًا، إضافة إلى إعادة تأهيل المدرج الحالي (Runway) لاستيعاب الطائرات عريضة البدن، وتوسعة الممر الموازي (Taxiway) إلى 45 م.
 
كما قامت الهيئة العامة للطيران المدني في وقت سابق بتوقيع عقد مشروع مطار الملك سعود الجديد بالباحة، وتسعى الهيئة من خلال هذا المشروع إلى رفع كفاءة التشغيل ورفع نسبة الرحلات المتوقعة داخلياً وخارجيا، وتطوير البنى التحتية ورفع مستوى الخدمات المقدمة للمسافرين، إضافة إلى تطبيق أفضل المعايير والمواصفات الدولية في المشروع، ويحتوي المشروع على صالة سفر جديدة بمساحات تضمن التشغيل الداخلي والدولي، وبطاقة استيعابية تصل إلى أكثر من مليون مسافر سنوياً.
 
يذكر أن هذه المشاريع تأتي ضمن شبكة المشاريع التي تنفذها هيئة الطيران المدني وفق خطتها الاستراتيجية التي تتوافق مع رؤية المملكة 2030، الرامية إلى تحقيق التنمية المستدامة للاقتصاد الوطني، بهدف تطوير البنى التحتية ورفع مستوى الخدمات المقدمة للمسافرين في مطارات المملكة، وسعيها المتواصل لتطوير وتوسعة المطارات الداخلية والدولية لمواكبة النمو المستمر في حركة المسافرين في مدن المملكة وتجهيز وتطوير البنية التحتية لقطاع الطيران ولتقديم أفضل الخدمات للمسافرين.

ACH: categories
صورة ذات علاقة